الخميس 4 ربيع الأول 1439 الموافق 2017-11-23

من نحن

"وأوحى ربك إلى النحل أن أتخذى منالجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون* ثم كلى من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون"

تعتمد شريحة من المجتمع السعودي على تربية النحل ومنتجاته كمصدر أساسي أو إضافي للدخل حيث يقدر عدد مربين النحل في المملكة بحوالي 5000 نحال يملكون ما يقارب من مليون طائفة نحل بالإضافة إلى العدد الكبير من تجارالعسل الذين يتاجرون في العسل المنتج محليا والعسل المستورد الذي تصل الكمية المستوردة منه إلى 10الآف طن سنويا.
انطلاقا من هذه المعطيات جاءت أهمية استغلال تقنية الإنترنت والإقبال على استخدامها من الكثير من أفراد المجتمع بما فيهم النحالين لتقديم بعض المعلومات العامة والفنية لتساعد مربين النحل في حرفتهم وتوعي المجتمع بالنحل ومنتجاته.حيث يهدف الموقع إلى التعريف بصناعة النحل في المملكة والجهود المبذولة لتطويرها من الجهات ذات العلاقة مثل كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل، وحدة أبحاث النحل بجامعة الملك سعود، ووزارة الزراعه وجمعية النحالين التعاونية، كما سيعرف الموقع ببعض البرامج والأنشطة التي تقدمها جهات غير متخصصة  أدخلت تربية النحل ضمن أنشطتها التنموية التي تسعى إلى تحسين معيشة الأسر الفقيرة وزيادة دخلها مثل مؤسسة الملك خالد الخيرية ووكالة الضمان الاجتماعي.
 و سيعرف الموقع ببعض الجمعيات العلمية والاتحادات الدولية التي تشارك المملكة في عضويتها وأنشطتها ويعرف ببعض الأنشطة التي تقوم بها مثل اتحاد النحالين العرب واتحاد نحالين دول الشرق الأوسط وجمعية النحالين الأسيوية.
 كما سيساهم المنتدى إلى إتاحة الفرصة للنحالين من داخل السعودية وخارجها إلى التعرف على بعضهم البعض وتبادل الخبرات ومناقشة المشاكل والمعوقات التي تواجه النحل والنحالين والسعي إلى اقتراح بعض الحلول التطبيقية لها من خلال التجارب الشخصية المدعمة بالحقائق العلمية.