الإثنين 22 ربيع الأول 1439 الموافق 2017-12-11

تدهور النحل

نظرا لما هو حاصل الآن من تدمير وإهمال للمراعي النحلية ونظرا للتزايد المتسارع لأعداد طوائف النحل في السنوات الأخيرة فان الحاجة ماسة للحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها وتطويرها بهدف الحصول على الحمولة الرعوية التي تتناسب مع أعداد طوائف النحل التي تقدر بمليون خلية لذا فانه من الواجب أن تقوم الجهات المختصة والمختصين بعمل ما يلزم للحد من تفاقم هذه المشاكل، وبناء عليه اقترح أن يُكَون لجنة من إدارة المراعي والغابات والإرشاد الزراعي ومستشارين الوزارة اللذين لهم علاقة بهذا المجال بحيث يتم إعداد تصور والية للحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها. بعض العوامل التي تساهم في تدهور المراعي النحلية:-

  1. الاحتطاب وخاصة في المراعي النحلية التي تحتوي على أشجار القرض والسدر والطلح والتي تعتبر من أهم النباتات النحلية في المملكة.
  2. قص الأشجار بغرض صناعة القطران خاصة أشجار القرض والسدر.
  3. التدمير الناتج عن بناء السدود وخاصة في بعض الأودية التي تشتهر بتربية النحل في مناطق مثل عسير والباحة.
  4. فتح الطرق والخطوط خاصة العشوائية في بعض الغابات والأودية التي يتواجد بها مربين النحل.
  5. اندثار الكثير من المواقع نتيجة للجفاف في السنوات الماضية.
  6. الرعي الجائر للماعز والأغنام والجمال.
  7. جرف السيول للمراعي النحلية الوقعة في بطون الأودية.
  8. حرائق المراعي النحلية التي تنتج أحيانا نتيجة لأخطاء بعض النحالين في استخدام المدخنات.



من المواضيع التي اقترح أن تؤخذ في الاعتبار ما يلي:-

  1. وضع قائمة بالنباتات النحلية المحلية والدخيلة التي تلائم المناطق المختلفة.
  2. وضع آلية لزراعة وتوفير شتلات النباتات النحلية من قبل مشاتل الو زاره وتقديمها للنحالين والمهتمين في جميع مناطق المملكة.
  3. وضع آلية لزراعة أو إعادة زراعة بعض المناطق الرعوية بحيث يكون للمجتمع المحلي وخاصة النحالين دور في مراقبتها والإبلاغ عن أي تعديات وحمايتها من الرعي.
  4. تكثيف الزراعة في الأودية ومجاري السيول وخاصة التي تشتهر بنجاح النباتات النحلية.
  5. تَدخل ومتابعة وزارة الزراعه ليتم تطبيق العقوبات اللازمة من قبل الجهات التنفيذية في مناطق المملكة المختلفة على المعتدين على المراعي.
  6. التنسيق مع الجهات ذات العلاقة مثل المواصلات والشئون البلدية والقروية بتكثيف زراعة بعض النباتات النحلية المناسبة للبيئة التي تقترحها وزارة ألزراعه في الحدائق والمنتزهات وعلى الطرقات مثل النيم الذي اثبت نجاحه في المناطق الساحلية والكافور وبعض الأشجار المحلية ......الخ.
  7. زراعة مساحات رعوية في جميع المناطق خاصة المنطقة الساحلية من القنفذة إلى جازان والاستفادة من مياه الأمطار ومياه المجاري عند توفرها.
  8. إيجاد آلية لإدخال المراعي النحلية ضمن دراسات ومشاريع الغابات والمراعي التي تتم في الوزارة خاصة في المنتزهات والمحميات وكذلك إدخالها ضمن إستراتيجية الغابات.
  9. دراسة إمكانية الاستفادة من محميات الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية والسماح للنحالين بدخولها والاستفادة منها.